بسبب الكورونا.. أنباء عن إلغاء MWC 2020

A worker fixes a poster announcing the Mobile World Congress 2020 in a conference venue in Barcelona, Spain, Tuesday, Feb. 11, 2020. Intel Mobile is the latest company announcing that is pulling out of the Mobile World Congress scheduled to be held in Barcelona in late February. Authorities still seem to be committed to hold it, meeting foreign diplomats on Tuesday to brief on the efforts to prevent any spread of the new coronavirus virus during the industry show. (AP Photo/Emilio Morenatti)

كشف مصدر بقطاع الاتصالات أن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA ستعقد اجتماعا لمجلس الإدارة يوم الجمعة لمناقشة احتمالية إلغاء المؤتمر العالمى للهواتف المحمولة (MWC) فى برشلونة، بعد انسحاب عدد كبير من الشركات بسبب تفشى فيروس كورونا.

ووفقا لوكالة رويترز، يعد MWC، المقرر عقده فى الفترة من 24-27 فبراير ، هو أكبر تجمع سنوى لصناعة الاتصالات، حيث تنفق الشركات الملايين على المدرجات والضيافة، لكن تعرض الحدث العالمى للخطر بعد أن تسبب تفشى فيروس كورونا، الذى أودى بحياة أكثر من 1000 شخص حتى الآن، معظمهم فى الصين، فى دفع الشركات الأمريكية ذات التكنولوجيا الثقيلة والاتصالات إلى الانسحاب، وعلى رأسها فيس بوك وسونى و LG وإريكسون.

ومما زاد من المخاوف بشأن تأثير الوباء، حذرت منظمة الصحة العالمية فى وقت سابق يوم الثلاثاء من تهديد عالمى قد يكون أسوأ من الإرهاب، لكن إلغاء الحدث سيكون بمثابة ضربة كبيرة لعاصمة كاتالونيا.

عادة ما يقدم المؤتمر 500 مليون دولار للاقتصاد المحلى، حيث يتوجه المندوبون إلى أرض المعارض التجارية فيرا، كما تنظم GSMA، التى تمثل 750 مشغلًا و 350 شركة أخرى فى صناعة الأجهزة المحمولة هذا المؤتمر كل عام.
ويتألف مجلس إدارة GSMA من 26 من قادة بعض أكبر مجموعات الاتصالات فى العالم ويرأسها حاليًا ستيفان ريتشارد ، الرئيس التنفيذى لشركة أورانج.

فى حالة الإلغاء الكامل للحدث، قد تعتمد المسئولية المالية للمنظمين على ما إذا كانت الحكومة الإسبانية قد غيرت نصائحها الصحية بشأن فيروس كورونا.

قال وزير الصحة الإسبانى سلفادور إيلا للصحفيين أمس الثلاثاء إنه لا يوجد سبب للصحة العامة لعدم تنفيذ الحدث.

وأضاف إيلا أنه يمكن الإعلان عن الإجراءات الصحية الإضافية المتعلقة باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية يوم الأربعاء، ولم تستجب GSMA لطلبات الحصول على تعليق.


مقالات ذات صلة