أسباب التباطؤ في طرح نسخة “ساندويش الايس كريم”!

من المعروف ان مستخدمي اجهزة الاندرويد يعشقون نظام التشغيل المعتمد في اجهزتهم وهم لا يتوقفون عن مدح أدائه مهما كان الجهاز، ولكن اول ما يلفت النظر حين يتذمر “الأندرويديون” هو البطء الشديد الذي لا يفهمون اسبابه حتى ظهور النسخة الجديدة من النظام وهي ما تعرف بتسمية “ساندويش الايس كريم” – ICS.

لقد مرت خمسة اشهر منذ الكشف عن هذه النسخة الجديدة من نظام الاندرويد وهي لا تزال بعيدة المنال عن غالبية مستخدمي اجهزة الاندرويد. حتى ان الجهاز الاهم الذي ظهر العام المنصرم بنظام الاندوريد وهو Galaxy S II حظي بتحديث جزئي لنظامه أي ليس في كل الدول. نفس الامر ينطبق على شركة HTC التي تتباطأ في اطلاق التحديثات اللازمة حتى لسلسلة Sensation الشهيرة من اجهزتها، وعلى ما يبدو فإن الامور لن تتغير قريبا.

من ناحيتهم، لجأ العالمون بخفايا التكنولوجيا الى تثبيت “الروموهات المطبوخة” في اجهزتهم دون انتظار النسخة الرسمية من الشركة المنتجة لجهازهم، ولكن نسبة هؤلاء المستخدمين تبقى ضئيلة ومحدودة قياسا بالمستخدمين العاديين اللذين لا يتقنون سوى ما يتم تحديثه عبر مركز التحديثات التقليدي للجهاز.

عملية التحديث التي لا تنتهي

من الامور التي أثارت حفيظة المستخدمين هو ما كتبه جان بفتيست – المسئول الفني في مشروع الكود المفتوح للأندرويد في صفحته على موقع “جوجل +” حين قال ان انتظار النسخة الجديدة من الاندرويد لمدة خمسة اشهر يعتبر امرا مقبولا جدا!!!

وورد قول بفتيست في سياق حديثه عن تحديث نظام تشغيل الجهاز اللوحي من صنع سوني Tablet S الذي حظي هذا الاسبوع بالنسخة الجديدة من الاندرويد بعد مرور خمسة اشهر على الكشف عن هذه النسخة.

وقال بفتيست ان العمل على تحويل نسخة “قرص العسل” الى نسخة “ساندويش الايس كريم” يتطلب مجهودا ووقتا طويلا، وان خمسة اشهر في نظره تعتبر مدة معقولة. وأضاف: ان تطوير نسخة “خبز الزنجبيل” وتحويلها الى نسخة “ساندويش الايس كريم” يتطلب وقتا اطول بكثير من ذلك، وبعد هذا كله يكون المطورون مطالبين بكتابة كود لكل هاتف على حدة لمواءمته مع شركات الاتصال المحلية.

وردا على سؤال كيف نجحت Asus في تحديث اجهزتها اللوحية Prime  وTransformer بهذه السرعة الخيالية (منذ شهر ونصف) قبل Sony، اجاب بفتيست معللا ذلك بأن شركة NVIDIA المنتجة للمعالجات شاركت في تطوير النسخة المذكورة لأن الجهاز اللوحي Prime  يعتمد معالج Tegra 3 من شركة NVIDIA التي تعتبره جهازها الأول والمفضل.

وأعرب بفتيست عن خيبة امله من ان اجهزة جوجل لم تحصل لغاية الآن على نسخها من “الايس كريم” ملقيا باللائمة على شركات الاتصال المحلية في المقام الاول.

ما معنى “مدة مقبولة” ؟

مما لا شك فيه ان تطوير نسخة جديدة من نظام التشغيل تستغرق وقتا. وعلى الرغم من ان تحديثات بسيطة لنسخ مختلفة في نظام التشغيل اندرويد احيانا لا تحتاج لمزيد من الوقت، مثل تحديث نسخة 2.3 الى نسخة 2.3.3 على سبيل المثال، غير ان الانتقال من “خبز الزنجبيل” الى نسخة “الايس كريم” فهذا يتطلب كتابة الكثير من اساسيات النظام ومواءمتها مع ادوات التحكم إضافة الى كتابة نسخ خاصة لكل نموذج من نماذج الاجهزة المتوفرة لدى المستخدمين على ان تكون متوافقة كل منها مع شركات الاتصال المحلية في كل دولة.

وإذا أخذنا بعين الاعتبار كثرة النماذج من الأجهزة العاملة بنظام الاندرويد من كل شركة على حدة، فإن الامر يبدو شبه مستحيل السيطرة على هذا التشعب اللانهائي من شركات منتجة ونماذج اجهزة وشركات اتصال محلية، ولهذا فإن بضعة اشهر من العمل في كل هذه المراحل تبدو مدة معقولة بالفعل.

من هنا يتضح ان جل عملية التحديث تقع على عاتق الشركات المنتجة للأجهزة ولذلك يمكن تفهم هذا التأخر في طرح التحديثات الضرورية لمختلف الاجهزة. ولكن ما لا يمكننا ادراكه اطلاقا هو اين جوجل من كل هذه الفوضى؟ ولماذا تكشف جوجل عن النظام الجديد فتصيب شركات انتاج الاجهزة الذكية بالدهشة بدلا من ان تقدم نسخة مسبقة لكل من هذه الشركات لكي تكسب الوقت وتطلق خبراءها لمواءمة النسخة الجديدة مع اجهزتها؟

يبدو ان على جوجل مراجعة طريقة تحديث النظام بغض النظر عن أي نسخة يدور الحديث لأننا نعتقد ان في هذا النهج ما يبدد الوقت في الانتظار المتعاقب بدلا من ان يكون انتظارا متوازيا وهو ما يختصر من المدة نصفها. أي بدلا من ان ننتظر الكشف عن النسخة الجديدة من النظام ثم ننتظر تطوير نسخة خاصة بالجهاز الذي لدينا، ثم انتظار مواءمة هذه النسخة مع شركة الاتصالات، يمكن اطلاق هذه المراحل لدى الجهات المعنية في آن معا بغية توفير الوقت.

*هل ترغب بمزيد من اخبار الاندرويد؟ اختر الطريقة المناسبة لك وسجل معنا:
– عبر الفيسبوك: تابع جميع المقالات واحدث التطبيقات مباشرة التي تأتيك وأنت تتصفح الشبكة الاجتماعية، تابعنا من هنا.
– عبر تويتر: ننشر كثيرا من الأخبار ونعرض التطبيقات المجانية لأجهزة الاندرويد، تابعنا من هنا.
– انضم لقائمتنا البريدية، مفاجآت كبيرة للمنضمين، من هنا.


مقالات ذات صلة

106 تعليقات

  1. عليا
    07/08/2012 في 8:21 ص رد

    ماهو برنامج اساندوتش والايسكريم وماهي فؤاد هذين البرنامجين

  2. مهجدهم
    03/06/2012 في 8:12 م رد

    ياشباب انا محتار بين الجالاكسي اس2 بنظام 4.0 الايسكرم ساندوتش وجالاكسي نيكسس بنظام 4.0
    ملحوظة: الي بفيدني يعطيني الفرق من كل النواحي وانا بنتظر الرد تكفون

  3. عبدالرحمن
    24/05/2012 في 11:14 م رد

    شركة ماتحترم عملائها

  4. عبد الرحمن
    15/05/2012 في 9:03 م رد

    انا نفسي اعرف هوا اية الفرق بين الاندرويد 3.2 و4.0

  5. ahmed
    13/05/2012 في 8:36 م رد

    حتى لو وجد تحديث كيف احدث انا عندي جالكسي تاب 7 بلس

  6. galaxy s2
    02/05/2012 في 8:13 م رد

    Gingerbread 2.3.
    انه النسخة الكاملة الافضل لل جالكسي س2 من بعد التجربة !!
    تحديث طفيف في الانيماتيون..و كبي في فعالية الاتصال ! ولا تسطيل للجهاز بعد الان !
    لا مشاكل في هذه النسخة
    و يدعم اللغة العربية !
    شكرا

    • galaxy s2
      02/05/2012 في 8:15 م

      قصدت ال 2.3.6

  7. هشام محمد رفعت
    30/04/2012 في 11:24 م رد

    ياريت التحديث يكون في المعاد التي التزمت به الشركات

  8. مشاري
    30/04/2012 في 9:42 م رد

    ياحبيبي معروفة انهم لايريدون للعرب التكنولوجيا أول شي يجربونها ويمللو منها وبعدما يخترعو شي أحدث يخللولنا القديم وهم يتمتعون بالجديد لاننا في حساباتهم خرفان.ومستهلكين صدقوني هذي الحقيقة..مصالح….دلخ