بصورة مفاجئة، استبقت شركة HTC الموعد المتوقع وكشفت صباح اليوم عن جهازها الذي كثر الحديث عنه مؤخرا والذي يرى فيه المراقبون انه اقوى جهاز ظهر من صنع الشركة التايوانية لغاية الآن وهو جهاز One X+.

ويعتبر هذا الجهاز نموذجا معدلا من الجهاز المعروف من قبل وهو One X الذي طرح مطلع العام الجاري. وتشير المعطيات المتوفرة حول الجهاز الجديد انه يعتمد على معالج من نوع Tegra 3 خاضع للتطوير، فهو رباعي النواة بتردد سرعته 1.7 جيجا هيرتز، وهذا مؤشر ملفت للانتباه.

والجهاز مزود بذاكرة عشوائية (رام) قيمتها 1 جيجا بايت بينما تبلغ سعة تخزين ذاكرة الفلاش في الجهاز 32 جيجا بايت او 64 جيجا بايت.

اما من حيث التصميم الخارجي فلا نجد فوارق كثيرة بينه وبين سلفه النموذج السابق One X باستثناء الدائرة الحمراء التي تحيط بعدسة الكاميرا والإنارة الخلفية في الجهاز الجديد، وكذلك في شاشة LCD 2 التي تأتي الآن بحجم 4.7 بوصات مع الجهاز الجديد من نوع Gorilla 2 بينما كان الجهاز الاول من الجيل الاول من هذه الشاشات Gorilla 1.

وفرق آخر يستحق الإشارة اليه هو في الكاميرا الامامية التي اصبح بمقدورها التقاط الصور بجودة 1.6 ميجا بيكسل مقابل 1.3 في الجهاز السابق.

يبدو ان شركة HTC استخلصت العبر من الجهاز السابق وزودت الجهاز الجديد ببطارية اقوى من سلفه – 2100 ميلي امبير في الساعة وهي بذلك تزيد من وزن الجهاز بخمسة غرامات فقد اصبح وزن الجهاز الآن 135 غراما ، في حين كان الجهاز السابق One X مزودا ببطارية جهدها 1800 ميلي امبير في الساعة وكان وزنه 130 غراما، بينما بقيت كافة المقاسات على حالها.

وأما نظام التشغيل المعتمد في جهاز One X+ فهو احد اصدارات نظام الاندرويد وهو Jelly Bean او ما يطلق عليه اندرويد 4.1 مرفقا بواجهة استخدام Sense 4+ في الوقت الذي تتعهد الشركة بأن تعد نسخة من Jelly Bean تلائم الجهاز السابق One X وكذلك جهاز One S مرفقة بالواجهة الجديدة من ادوات الاستخدام وذلك في موعد اقصاه نهاية الشهر الجاري.

وجاء في اعلان رسمي لشركة HTC ان جهازها المفخرة One X+ سيظهر في الاسواق الاوروبية والآسيوية في الاسبوع المقبل بينما سيتم انفاق نسخة خاصة بالأسواق الامريكية ستظهر لاحقا.

يذكر ان سعر الجهاز بقي غامضا لغاية الآن كما ان الجهاز سيأتينا باللون الاسود فقط إذ لم تكشف HTC عن نماذج بألوان أخرى لغاية الآن.