اختفاء شركة سوني اريكسون عن الوجود

لم يعد هناك ما يطلق عليه شركة “سوني اريكسون” بعد استحواذ شركة سوني على حصة شركة اريكسون لتتحول الشركة بالكامل ضمن مجموعة شركات سوني للتقنيات بكل انواعها.

شعار سيختفي عن الوجود

فقد أعلنت شركتا “إريكسون” و”سوني كوربوريشن”، أن شركة “سوني” سوف تستحوذ على حصة بنسبة 50% من شركة “سوني إريكسون موبايل كوميونيكيشنز إيه بي” لتصبح بذلك شركة أجهزة الهاتف المحمولة تلك، مملوكة بالكامل من قبل شركة “سوني”.

وتمنح هذه الصفقة شركة “سوني” فرصة دمج أجهزة الهاتف المحمولة الذكية بسرعة في منصة سوني الكبيرة من المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية المترابطة شبكياً، بما فيها أجهزة الكمبيوتر اللوحية وأجهزة التلفزيون والكمبيوتر الشخصية، بما يفيد المستهلكين ونمو أعمال الشركة.

وتزود الصفقة “سوني” باتفاقية ترخيص واسعة النطاق وعابرة لبروتوكول الإنترنت، وحقوق ملكية خمس أُسَر براءات اختراعات حيوية تتعلق بتقنيات أجهزة الهاتف المحمول اللاسلكية.

وسوف تحصل “إريكسون” في إطار هذه الصفقة على مبلغ نقدي قدره 1.05 مليار يورو.

وتركز شركة “إريكسون” اليوم على أسواق الاتصالات اللاسلكية العالمية بأكملها، وكيفية استفادة الأفراد والشركات والمجتمع من التواصل اللاسلكي الذي يتجاوز مفهوم أجهزة الهاتف البحت.

يذكر انه مع نجاح طرح جهاز P1 عام 2007، رسخت شركة “سوني إريكسون” مكانتها الرائدة في شريحة أسواق أجهزة الهاتف المحمولة الذكية في وقت مبكر.

كما تحولت الشركة بنجاح مؤخراً من تصنيع أجهزة الهاتف المحمولة ذات المزايا الذكية إلى تصنيع أجهزة Xperia TM الهاتفية الذكية المستندة إلى تقنية أندرويد.

 وبحلول نهاية الربع الثالث من عام 2011، بلغت حصة شركة “سوني إريكسون” في شريحة أسواق أجهزة الهاتف المستندة إلى تقنية أندرويد 11% من حيث قيمة المبيعات، شكلَت 80% من مبيعات الشركة في الربع الثالث المذكور. وبلغ إجمالي الأرباح التي حققتها شركة “سوني إريكسون” منذ بدء عملها قبل عشر سنوات، نحو 1.5 مليار يورو.

ومن المتوقع إبرام صفقة الاستحواذ التي اعتمدتها الهيئات الصانعة للقرارات في الشركتين في يناير 2012، رهن تنفيذ شروط الإقفال المعتادة بما فيها الحصول على موافقات السلطات التنظيمية للأسواق.

*هل ترغب بمزيد من اخبار الاندرويد؟ اختر الطريقة المناسبة لك وسجل معنا:
– عبر الفيسبوك: تابع جميع المقالات واحدث التطبيقات مباشرة التي تأتيك وأنت تتصفح الشبكة الاجتماعية، تابعنا من هنا.
– عبر تويتر: ننشر كثيرا من الأخبار ونعرض التطبيقات المجانية لأجهزة الاندرويد، تابعنا من هنا.
– انضم لقائمتنا البريدية، مفاجآت كبيرة للمنضمين، من هنا.


مقالات ذات صلة

98 تعليقات

  1. جإلكسيةة ،
    09/11/2011 في 7:32 م رد

    نتطلع إلى إلأفضل ،
    وإتمنى إن تصبح شركةة سوني منإفسةة للشركإت إلككبرى ،
    إنأ لم إجرب جهإز سوني
    ولكن حسب معلومإتي إنه جهأز جميل إلشكل في التمصيم
    ولكن إلبرإمج والنظإن والتطبيقإت ومإ الى ذلك ليست جيدةة ،
    ،

  2. XPERIA. RAY
    09/11/2011 في 1:35 م رد

    المحترف يصنع الجوده …ولا يصنع كلمات السب والتجريح …ثم يقلبها نصيحه بشيء من السخريه بالاخرين ….
    وسوني موجوده في كل المنازل كاجهزه متطوره
    ولكن لم تكن تلك الاجهزه في يوم من الايام غسالة ملابس او مكنسه سطل.

  3. yaseen
    08/11/2011 في 3:05 م رد

    شو ماصار تقدم ما راح تسبق جالكسي

  4. محترف
    07/11/2011 في 10:20 م رد

    سامسونج شركة ذكية وعملاقةوشاملة صراحة فيه واحد قال شركة غسالات شكل غسالته تعلق هههههههه حدثها وانت وش اخترعت سطل هههههههههه امزح لاتزعل هم يصنعون ونحن نتجادل لاكن ان شاء الله نفوز بالجنة نصيحة حافظو على الصلاة

  5. sir
    07/11/2011 في 8:23 م رد

    جربت جهازين اكسبيريا صراحة رووعة النظام ..ونتمنى ان تكون هذه الخطوة من سوني بوابة للمزيد من التطور والارتقاء

  6. الأمير
    07/11/2011 في 9:32 ص رد

    انا اشوف شركة سوني اريكسون اخر قافلة التطور اجهزتها فاشلة نسبيا يعني يكتبوا لك التصوير مثلا 12 تقول اوه روعة لما تصور تلاقي تصويره مثل ال 5 يعني ان 8 من نوكيا و ساتيو من سوني اريكسون نفس التصوير 12 ميغابكسل بس لما تشوف الصور فرق شاسع بالوضوح وكل شي احس راحوا يمين او شمال مابيتغيروا اجهزتها دايم مميزاتها مو بالشكل المطلوب ودايم حجمها كبير كأنه رسيفر هههه

    • سوني
      07/11/2011 في 6:38 م

      مع نفسك يابطل …سوني للمتمييزين فقط

  7. اندرويدي
    07/11/2011 في 8:33 ص رد

    شيء جميل…

  8. عبدالرحمن
    06/11/2011 في 10:13 م رد

    شركة سوني هي عملاق الالكترونيات في العالم وسابقا كان ما يعيب جوالاتها هو الدعم الفني فقط . السنة هذي الشركة اثبتت العكس . دعم هواتف الاكسبيرا رائع ومتواصل. واتمنى من اللي ردوهم سلبية انهم يقرون الموضوع زين . لا نصير شعب لا يقرا ولا قرأ ما يركز !